منتديات المحبة الثقافية

ثقافي طبي إسلامي
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 معلومات مفيدة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
معتز
عضو مميز
عضو مميز


عدد الرسائل : 256
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 19/08/2008

مُساهمةموضوع: معلومات مفيدة   الإثنين مارس 23, 2009 9:51 am

معلومات مفيدة

أصل أسماء الأشهر


نطلق على الأشهر الميلادية أحياناً أسماء أجنبية أوروبية

( يناير - فبراير - مارس - إبريل .... الخ ) .

وأحياناً نطلق عليها ( كانون الثاني - شباط - آذار - نيسان - أيار ... الخ ) .

فما هو أصل هذه الأسماء ؟


أ - سريانية .

ب - نبطية ( لغة الانباط ) الذين استوطنوا البطراء في الأردن .

ج - آشورية وكانت منتشرة في العراق وسوريا .



الإجابة
سريانية
قال الشاعر محمد عبد الملك الزيات :

برد الماء و طاب الليل و التذ الشراب ومضى عنك حزيران و تموز و آب



الفرح والحزن ؟؟؟؟


يسمع الإنسان خبراً ساراً فيفرح ويدب النشاط في أوصاله وتزداد حركته فقد يقفز أو يرقص ( من الفرح ) ...

ويحدث العكس إذا سمع الإنسان خبراً سيئاً حيث يميل إلى الهدوء وقلة الحركة ... فلماذ ا؟



الإجابة
في جسم الإنسان غدة تُسمى ( جار الكلوة ) وموقعها أعلى الكلى ، وعند فرح الإنسان تفرز هذه الغُدة مادة ( الأدرينالين )

وهذه المادة توسع الشرايين فيزداد اندفاع الدم إلى العضلات

وتزداد طاقة الإنسان نتيجة لذلك ، أما في حالة الحزن فيقل الأدرينالين أو يكاد يختفي .






الدواء و الداء في الذباب
قال صلى الله عليه وسلم : إذا وقع الذباب في شراب أحدكم فليغمسه ثم لينتزعه فإن في إحدى جناحية داء وفي الأخرى شفاء. {أخرجه البخاري وابن ماجه وأحمد}

وقوله : إن في أحد جناحي الذباب سم والآخر شفاء فإذا وقع في الطعام فامقلوه فإنه يقدم السم ويؤخر الشفاء {رواه أحمد وابن ماجه}.

من معجزاته الطبية صلى الله عليه وسلم التي يجب أن يسجلها له تاريخ الطب بأحرف ذهبية ذكره لعامل المرض وعامل الشفاء محمولين على جناحي الذبابة قبل اكتشافهما بأربعة عشر قرنا .. وذكره لتطهير الماء إذا وقع الذباب فيه وتلوث بالجراثيم المرضية الموجودة في أحد جناحيه نغمس الذبابة في الماء لإدخال عامل الشفاء الذي يوجد في الجناح الآخر الأمر الذي يؤدي إلى إبادة الجراثيم المرضية الموجودة بالماء وقد أثبت التجارب العلمية الحديثة الأسرار الغامضة التي في هذا الحديث .. أن هناك خاصية في أحد جناحي الذباب هي أنه يحول البكتريا إلى ناحية .. وعلى هذا فإذا سقط الذباب في شراب أو طعام وألقى الجراثيم العالقة بأطرافه في ذلك الشراب أو الطعام .. فإن أقرب مبيد لتلك الجراثيم وأول واحد منها هو مبيد البكتريا يحمله الذباب في جوفه قريبا من أحد جناحيه فإذا كان هناك داء فدواؤه قريب منه.

ولذا فإن غمس الذباب كله وطرحه كاف لقتل الجراثيم التي كانت عالقة به وكاف في إبطال عملها كما أنه قد ثبت علميا أن الذباب يفرز جسيمات صغيرة من نوع الإنزيم تسمى باكتر يوفاج أي مفترسة الجراثيم وهذه المفترسة للجراثيم الباكتر يوفاج أو عامل الشفاء صغيرة الحجم يقدر طولها بـ 20 : 25 ميلي ميكرون فإذا وقعت الذبابة في الطعام أو الشراب وجب أن تغمس فيه كي تخرج تلك الأجسام الضدية فتبيد الجراثيم التي تنقلها من هنا فالعلم قد حقق ما أخبر عنه النبي صلى الله عليه وسلم بصورة إعجازية لمن يرفض الحديث وقد كتب الدكتور أمين رضا أستاذ جراحة العظام بكلية الطب جامعة الإسكندرية بحثا عن حديث الذبابة أكد فيه أن المراجع الطبية القديمة فيها وصفات طبية لأمراض مختلفة باستعمال الذباب . وفي العصر الحديث صرح الجراحون الذين عاشوا في السنوات العشر التي سبقت اكتشاف مركبات السلفا .. أي في الثلاثينيات من القرن الحالي بأنهم قد رأوا بأعينهم علاج الكسور المضاعفة والقرحات المزمنة بالذباب . ومن هنا يتجلى أن العلم في تطوره قد أثبت في نظرياته العلمية موافقته وتأكيده على مضمون الحديث الشريف مما يعد إعجازا علميا قد سبق به العلماء الآن.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
$RedLine$
المستشار
المستشار
avatar

عدد الرسائل : 381
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 29/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: معلومات مفيدة   الثلاثاء مارس 24, 2009 12:14 pm



شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معلومات مفيدة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المحبة الثقافية :: المنتدى العام-
انتقل الى: